العمل من المنزل

العمل من المنزل، دخل إضافي وقصة نجاح إمرأة

ساره من أكثر الناس المحيرة التي عرفتها في حياتي. ساره دائما مليئة بالمفاجآت، ودائما هذه المفاجآت تكون جيدة حقا. ففي الوقت الذي كانت تعمل فيه في وظيفة بدوام كامل خارج المنزل، فإنها نجحت أيضا في رفع مستوى عائلتها بالكامل، وذلك يتضمن زوجها العاطل عن العمل منذ فترة طويلة، الذي كان يقضي الكثير من الوقت بحثاً عن عمل من أجل العثور في النهاية على هدفه الحقيقي في هذه الحياه.

وتبدأ الحكاية منذ عدة سنوات، حيث كنت ألتقي ساره من خلال العمل معاً، وقد كان من الواضح أن هذه المرأة تتمتع بحياة مستقرة مع دخل ثابت وأسرة رائعة تتكون من ثلاثة أطفال وزوج حسن الطبع.

حقيقة مثيرة للدهشة: زوج غني. كانت ساره إمرأة ذكية جدا، إلا إنها لم تستخدم هذا الذكاء في حياتها العملية، بينما كانت إمرأة متواضعة للغاية، تكتفي القيام ببعض الوظائف الإدارية، ولم تتقاضى مرتبات عالية قط، ولم تحلم بهذا حتى. عندما تزوجت لم تكن تعلم شيئا عن مال زوجها، والذي كان كثيرا حقا، ولكنها اكتشفت ذلك بعد تزوجها، وعندها عرفت أن عمله ناجحا أكثر مما تعتقد.

بالإضافة إلى ما سبق، فهناك بعض الحقائق الأخرى التي تتعلق بشخصية ساره الرائعة:

كان زوجها رجل عظيم حقا، سخي بدرجة كبيرة، وكان يحبها بشدة، وكانت اتجاهاتهم متشابهه إلى حد كبير، حيث إنهم لم يكونوا زوجين أغنياء فقط، بل كانوا سعداء أيضا.

من النادر جدا أن تحدث بينهما مشاكل أو أزمات بسبب الأمور المالية، ولكن كانت ساره تعمل من أجل الشعور بالرضا عن النفس، حتى لا تشعر بالملل، ولكنها في نفس الوقت كان لديها ثلاثة أطفال قامت بتربيتهما على أكمل وجه.

لم يتبق سوى المنزل ودخل صغير

بعد بضع سنوات، تغيرت الأوضاع كثيرا، فلم يصل الأمر فقط إلى خسارتهم أموالهم، بل تراكمت الديون كثيرا ووصل الأمر إلى إمكانية ترك منزلهم الكبير، وهنا كانت الصدمة الكبرى بالنسبة لساره.

هل يجب عليهم بيع منزلهم أم الاحتفاظ به؟ كان هذاالسؤال الرئيسي الذي شغل فكر ساره وزوجها، إلا إنهم لم يجدوا أمامهم خيارا آخر، خاصة وأن زوج ساره لم يكن لديه أي عمل.

الأمر استغرق منه عامين فقط، فبعد أن كان زوج ساره رجل أعمال لديه العديد من الموظفين، أصبح غير قادر على الحصول على وظيفة كموظف مرة أخرى بدخل ضئيل للغاية، مقارنة بما كان يحصل عليه من قبل من خلال إدارة أعماله. وفي النهاية تمكن من الحصول على وظيفه مناسبه، إلا إنه لم يتمكن من الحفاظ عليها، وذلك بسبب سيطرة مشاعر الفشل واليأس عليه. وبعد أن يأست ساره من النجاح في مساعدة زوجها، قررت أن تقوم بمساعدة نفسها.

ومع مرور الوقت بدأ المال ينفذ، والديون تتزايد، وكان من الضروري القيام بشيء ما حيال هذا الأمر. في بداية الأمر حاولت ساره إقناع زوجها بالعثور على وظيفة من المنزل، من خلال شبكة الإنترنت. فقالت لزوجها ” طالما أنت جالس في المنزل طوال اليوم، ما المانع أن تحاول العثور على بعض المال من خلال العمل عن بعد على شبكة الإنترنت، فأنا سمعت أن هناك الكثير من الناس يقومون بمثل هذه الأشياء منذ فترات طويلة، وينجحون في تحقيق دخل ممتاز على مدار الشهر”، وقامت ساره بالفعل بالبحث عن بعض الأفكار لبدء مثل هذا العمل من خلال شبكة الإنترنت، وتحدثت بالفعل مع بعض هؤلاء الأشخاص من محيط العائلة والأصدقاء الذين يقومون بمثل هذا الأمر، وقام هؤلاء الأشخاص بالتحدث مع زوجها من أجل إقناعه بهذا الأمر، إلا إنه رفض تماما هذا الأمر، وهنا قررت ساره أن تقوم بتغيير حياتها بنفسها، وبدأت تبحث عن وظيفة من المنزل لنفسها.

سارة قررت أن تصبح صاحبة أعمال

على الرغم من أن ساره لديها ثلاثة أطفال، وكانت تعمل بوظيفة بدوام كامل خارج المنزل، وزوجها عاطل عن العمل ويجلس في المنزل، إلا إنها في نفس الوقت قررت أن هذا هو الوقت المناسب للبحث عن العمل.

وبدأت ساره في التفكير العميق، وانفردت بنفسها لوقت طويل، تفكر ما الذي يمكنها القيام به في مثل هذا الموقف، وما هي قدراتها التي تستطيع أن تستغلها لتجني المزيد من المال من أجل عائلتها وأجل نفسها، وذلك دون الاعتماد على عمل زوجها.

بدأت ساره في الخبز، حيث كانت تقوم بخبز الكوكيز والكعك والحلويات والخبز من المنزل، ثم تقوم ببيعه للمتاجر المحلية، وببطء شديد نجحت سارة في تحقيق دخل صغير جدا، ولهذا قررت أن بيع المخبوزات والحلويات ليس الشيء المثالي بالنسبة لها. إلا إنها لم تيأس، بل أقبلت بمزيد من الحماسة للبحث عن شيئا أكثر نجاحا يمكنها القيام به، والذي يمكنها من رفع مستوى عائلتها، وتحقيق دخلا ثابتا مميزا.

ساره مليئة بالمفاجآت

لقد قلت من قبل أن ساره مليئة بالمفاجآت، فكانت أكبر مفاجأة بالنسبة لي هي عدم استسلامها للأمر، وذلك بعد عدم تمكنها من تحقيق دخل إضافي مميز من خلال خبز المخبوزات والحلويات، ولكنها فكرت في البحث عن فكرة جديدة، والبدء من جديد، ومع الوقت والتفكير والبحث، نجحت ساره في تحقيق بعض المال من خلال الانترنت بطريقة مميزة فريدة من نوعها، وذلك كان بالتعاون مع شركة ذات سمعة طيبة ومعروفة، ومن ناحية أخرى، نجح زوجها في الحصول على وظيفة مميزة والتي تمكن من الاحتفاظ بها لمدة ثلاث سنوات، وذلك بعد أن كان قد فشل في الاحتفاظ بأي وظيفة لمدة شهر واحد حتى.

وفي الوقت نفسه، بدأت ساره في النجاح في الحصول على دخل إضافي من العمل من خلال الإنترنت بإنتظام، وأدركت أن لديها إمكانيات ومهارات خاصة تستطيع أن تجني من خلالها الكثير من الأموال بسهولة.

وبعد أن نجحت ساره في اتخاذ خطوات واضحة نحو تحقيق النجاح وجني الأموال من خلال العمل من الإنترنت، فإنها تخطط حاليا أيضا لترك وظيفتها بدوام كامل، والقيام بقضاء هذا الوقت في القيام بشيء آخر أكثر متعة وأكثر حماسة، وبنفس الوقت يحقق أضعاف ما كانت تحصل عليه في وظيفتها الأساسية.

إذا أردت أنت أيضاً إكتشاف ما إذا يمكنك العمل من المنزل وإحراز دخل إضافي مثل ساره, فما عليك غير تسجيل تفاصيلك هنا بالرابط وسيقوم مندوب الشركة بالتواصل معكِ وإفادتك بالمزيد من التفاصيل.