أثقل من رضوى

رضوى عاشور أديبة وروائية مصرية وناقدة أدبية وأستاذة الأدب الإنجليزي بكلية الآداب في جامعة عين شمس والتي رحلت عن عالمنا في الثلاثين من نوفمبر عام 2014 بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

رضوى عاشور هي زوجة الأديب والكاتب الفلسطيني “مريد البرغوثي” ووالدة الشاعر وأستاذ العلوم السياسية “تميم البرغوثي” واللذان كتبا قصيدتان في رثائها من أروع ما كتب في الرثاء في العصر الحديث.

الرواية

رضوى عاشور من مواليد القاهرة في عام 1946 وتحديدا في حي “المنيل”. درست “رضوى” اللغة الإنجليزية في جامعة القاهرة في كلية الآداب وحصلت على درجة الماجستير في الادب المقارن من جامعة القاهرة.

تميم ومريد البرغوثي

بدأت “رضوى” كتاباتها بكتابة دراسات نقدية منها دراستها حول تجربة “غسان كنفاني” الأديب الفلسطيني الشهير والتي أسمتها “الطريق إلى الخيمة الأخرى” ثم توالت بعد ذلك كتابات رضوى عاشور ومن أهمها رواياتها “سراج” و”فرج” والتي تعتبر من أروع الكتابات في أدب السجون وتحكي فيها تجربتها الشخصية في فترة السبعينات ورواية “خديجة وسوسن” ثم درة أعمالها “ثلاثية غرناطة” وهي رواية تاريخية أدبية من أروع ما كتبت رضوى عاشور وحصلت بها على العديد من الجوائز.

يعتب الكثير من القراء رواية “ثلاثية غرناطة” واحدة من أهم الروايات في تاريخ الأدب العربي حيث تمكنت “رضوى” من حياكة أحداث هذه الرواية بمهارة شديدة وبأسلوب أدبي رائع أثرت في كل من قرأها.  تتحدث رواية “ثلاثية غرناطة” عن الوجود الإسلامي في “الأندلس” ما بين الازدهار والانهيار

الكتب والروايات