خمسة تمارين بسيطة لن تجعلك تعرق حتى

إذا كنت ممن يرغبون في بنية مثالية لكنك تكره فكرة التعرق وفقدان النفس والإرهاق خلال التمرينات فإليك بعض التمارين التي بإمكانك فعلها للحصول على قوام مثالي بدون التفكير في التعب الذي ستتعرض له. في هذا المقال نقدم لك خمسة تمارين سهلة يمكنك القيام بها بدون أن تجعلك تعرق. هيا بنا نبدأ.

تمارين رياضية

اليوجا:

بالإضافة إلى كونها واحدة من تمارين الإطالة فإن اليوجا لها فوائد كثيرة جدا حيث تمكنك من الحصول على قوام مثالي وأيضا تساعد في الحصول على صحة جيدة. تساعد اليوجا في تمديد وإطالة بعض المناطق مثل الظهر والأرجل والأكتاف ومن ثم تقود إلى زيادة المرونة وتجعلك تتحرك بسهولة وتنجز مهامك اليومية بدون أي ضغوط أو توتر. كما أن اليوجا تحسن من مظهرك الخارجي وتقلل من معدل ضربات القلب والالتهابات ومستويات القلق والتوتر وتعطيك الطاقة اللازمة لفترة الركود بعد الظهيرة كما أنها أيضا تزيد من المناعة وأيضا تقلل من حدوث الاكتئاب.

 

الركض الخفيف:

لا يتطلب الركض الخفيف بذل أي مجهود يذكر كباقي أنواع الجري والتي تتطلب مجهود كبير. في الركض الخفيف تقوم فقط بتحريك جسدك بدون الحاجة لبذل طاقة كبيرة ويمكنك أيضا من الحصول على الفوائد المرجوة للقلب والأوعية الدموية. بمرور بعض الوقت سنحصل على عضلات في الرجل بدون مجهود كبير.

الرقص المتوازي:

في هذه الأيام هناك أشكال كثيرة من الموسيقى التي يمكنك أن ترقص معها رقص متوازي بدون أن تقلق أيضا من فكرة التعرق. للرقص المتوازي عدد قليل فقط من الأوضاع تسمى “الجدران” والتي تقوم بتحديد الجهة التي ستقوم بمواجهتها عند الرقص وكيف ستتنقل أيضا من جانب إلى آخر.

 

التاي شي:

يعرف أيضا بالنسخة البطيئة من الفنون القتالية وهو نوع من التمارين التي نشأت في “الصين” والتي تدمج ما بين الرياضة والرقص لينتج عنها تدفق مميز من التعبير عن الذات ويقدم أيضا فوائد صحية.

 

 

 

البيلاتيس

نوع من التمارين التي تستهدف مناطق محددة في الجسم مثل النخاع والظهر والمفاصل. تركز هذه التمارين خاصة على زيادة المرونة وتمديد وإطالة العضلات وتحسين أيضا وضعية الظهر.

خطوات تجعلك مبدع مرة ثانية

بداخل كل منا بذرة إبداع حتى أولئك الذين يقولون إنهم لا يملكونها. لكن المشكلة الوحيدة هي أننا نادرا ما نجد الوقت اللازم لإخراج طاقاتنا الإبداعية. حتى عندما نقرر تخصيص وقت لفعل شيء إبداعي فمن الصعب جدا أن نستمر فيما بدأناه.

إليك هنا في هذا المقال 5 خطوات يمكنك من خلالها أن تعود مبدعا مرة أخرى

                                                                                                      الإبداع 

تدرب على احتواء فيضان الوعي لديك:

ضع خطة لقضاء 15 دقيقة يوميا لكتابة كل شيء يدور في عقلك. قد يبدو هذا سهلا لكن بمجرد محاولتك للقيام بذلك ستجد أن تدفق الأفكار لا نهاية له. ربما تجد 5 أفكار مثلا تتدفق في نفس الوقت وحينها يرجع الأمر إليك في التركيز على واحدة منهم أو الانتقال بينهم ذهابا ورجوعا.

لا تتردد في كتابة جمل دون معنى أو خاوية لأن هذا مقبول تماما.

قم بصناعة قائمة بالأفكار الرئيسية التي كتبتها

قد يكون الأمر محرجا بالنسبة لك في حالة محاولة قراءة ما كتبته قبل ذلك على الورقة أو على شاشة الكمبيوتر خلال الأسبوع الماضي لكن تذكر أن هذا لك فقط ولن يقرأه أحد غيرك. عندما تقوم بقراءة هذه الأفكار حاول تصنيفهم واسأل نفسك سؤالا: ما هي الأفكار التي تتكرر في كتابتك غالبا؟ إذا وجدت أن كل فكرة تأتي مرة واحدة فقط قم بتدوين ذلك أيضا.

3- قم بانتقاء ثلاثة أفكار من القائمة التي أعددتها وخصص لكل واحدة منها ولو 15 دقيقة للقيام بها في الأسابيع القليلة المقبلة

هذا الفعل ببساطة لكي تتأكد أنك فعلا تحب هذا النشاط أو هذه الفكرة التي فكرت فيها.

4- قم بقضاء فترة معينة للعمل على نشاط أو مشروع صغير من اختيارك.

يعتقد بعض الناس أن اكتشافهم لموهبة معينة بداخلهم وليكن مثلا موهبة الرسم معناه أنهم سيضطرون لإنفاق ثروة طائلة وقضاء ساعات طويلة في التدرب على هذه الموهبة. مجرد التفكير في القيام بمشروع صغير قد يأخذ بضعة ساعات سيكون بمثابة بداية جيدة.

4 وسائل لتقوية مناعتك

هل سألت نفسك ولو لمرة لماذا تصاب بالأنفلونزا مرة واحدة على الأقل كل عام بينما لديك صديق لا يعطس حتى؟ هل حقا جيناتك فقط هي التي تحدد مدى قوة مناعتك؟ حسنا.. فكر مرة أخرى. وجد العلماء مؤخرا أن هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكنها تقوية مناعتك.

 

تعزيز نظام مناعة جسدك لا يعني فقط أنك لن تصاب بالأنفلونزا فقد اكتشفت منظمة “المعاهد الدولية للصحة”  (NIH)  أن تعزيز مناعتك يطيل في حياتك أيضا حيث اكتشفت المنظمة أن نظام المناعة يحمي الجسم من كل أنواع الضغوطات مما يزيد من عمر الخلايا.

إليك هنا أربعة طرق ستساعد على تعزيز مناعتك بشكل طبيعي:

  • اشرب عصير ألوي فيرا

إذا كنت نباتيا فمن المحتمل أنك لا تحصل على فيتامين ب 12 اليومي اللازم لك حيث أنك لا تتناول أهم مصادر فيتامين ب 12 مثل اللحوم والأسماك والجبن. الخضروات ليست على قائمة مصادر هذا الفيتامين. السبانخ على سبيل المثال لا تحتوي على أي فيتامين ب 12.

ما هي أهمية هذا الفيتامين؟ وجد الباحثون أن فيتامين ب12 عامل أساسي في المحافظة على نظام مناعة صحي. عصير ألوي فيرا هو واحد من المصادر القليلة التي تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ب 12. يحتوي أيضا عصير ألوي فيرا على فيتامين A، E، C والتي تقوم جميعها بدعم نظام المناعة لديك.

 

  • تدرب بانتظام

التدريب اليومي ليس جيدا فقط لعضلة القلب أو لتحصل منه على مظهر أكثر رشاقة فقط لكنه بالإضافة يعزز مناعتك أيضا حيث قال الباحثون أن تحريك جسمك من الممكن أن يساعد في تجفيف ومنع البرد عن طريق التخلص من الجراثيم الموجودة في منافذ الهواء لديك.

التمارين الرياضية
  • توقف عن التدخين والنيكوتين

يتسبب النيكوتين في تقليل مناعتك عن طريق التداخل في الاتصال الموجود ما بين خلايا مناعتك. يتسبب النيكوتين أيضا في تخفيض عدد الخلايا التائية الموجودة في جسمك مما يضعف المناعة العامة للجسم.

 

  • قم بالانقطاع عن الطعام لفترات

وجد الباحثون أن تجويع نفسك لفترات متقطعة يقلل من ضغط الدم ومن الالتهابات عموما وهما أكبر سببان قد يؤديان للإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية. يقلل الانقطاع عن الطعام لفترات أيضا من مستويات الجذور الضارة في الجسم مما يساعد في إطالة العمر.