طه حسين عميد الأدب العربي

 

طه حسين واحد من أعظم من أنجبت مصر ومن أكثر كتابها شهرة ونبوغا. لقب “طه حسين” بلقب عميد الأدب العربي وتمكن منذ نعومة أظافره من إثبات امكانياته وتحقيق نجاح كبير على الرغم من المصاعب التي واجهها طوال فترة حياته والتي يأتي على رأسها فقدانه لنعمة البصر وهو طف5ل صغير لكنه تمكن من الصمود وأثبت أن هذا العجز وهذه الإعاقة لا تقف أبدا أمام طموح الانسان بل من الممكن جدا لأن يصبح هذا العجز واحد من عوامل الدفع والتشجيع ويرفع همة صاحبه.

طه حسين

 

 

 

على الرغم من رحيل “طه حسين” منذ أعوام عديدة وتحديدا في الثامن والعشرين من أكتوبر عام 1973 إلا أن أجيال الشباب الجديدة ما زلت تتذكر هذا الأديب العظيم ومازالت مؤلفاته العديدة شاهدة على نبوغه وقوة أسلوبه وتمكنه من الكتابة لا سيما في رائعته “دعاء الكروان” والتي قدمها الراحل المخرج “هنري بركات” للسينما في فيلم رائع عام 1959 من بطولة كلا من “فاتن حمامة” و”أحمد مظهر” و”زهرة العلا” و”أمينة رزق” وهو واحد من الأعمال الأدبية الهامة في تاريخ طه حسين بالإضافة إلى عدد من المؤلفات الأخرى مثل “في الشعر الجاهلي” و”الأيام” و”الوعد الحق” و”المعذبون في الأرض” وغيرها.

دعاء الكروان

ولد طه حسين في إحدى قرى مركز مغاغة بمحافظة المنيا في الرابع عشر من نوفمبر عام 1889 لأسرة متواضعة لوالد يعمل كموظف ولديه عدد من الأولاد أوسطهم “طه حسين” والذي عانى في صغره من مرض الرمد وهو ما تسبب في فقدانه لبصره في سن صغيرة.

مؤلفات طه حسين

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *